الأرائك الاسلامية



منتدى إسلامي, فيه كل ما يهم الأمة الإسلامية, مواضيع دينيه, فتاوي شرعيه, أحكام فقهيه, كتب دينيه, فيديوهات إسلاميه .تاريخ أسلامي, تفسير قرأن
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولالمصحف الشريفالالعاب

شاطر | 
 

 قصة الكفر والايمان واقع لانتجاهله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كليمات
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : ام الدنيا
عدد المساهمات : 3126
الموقع : منتدي الارائك الاسلامية
العمل/الترفيه : نشر دين الله

منتديات الأرائك
احترام قوانين المنتدي: 100 / 100

مُساهمةموضوع: قصة الكفر والايمان واقع لانتجاهله   الإثنين 15 أكتوبر 2012, 10:32 am







وَاقِعٌ لَا نَتَجَاهَلُه

  • قصةُ الكفر والإِيمان قديمة قدم الخليقة، وعندما ندرسها فنحن ندرس واقعاً لا مهربَ منه، فلا مجال للتبرّم ولا مكان للمفاجأة:


{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير}(سورة التغابن: الآية2) .

  • بل يبدو أنًّ الاختبارَ الواسع لبني آدم وضعت دعائمه ومعالمه على أساس هذه الفرقة وما يتبعها من شقاق بارد أو ساخن:
{وَلَوْ شَآءَ رَبُّكَ
لَجَعَلَ النّاسَ أُمَّةً وَ'حِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118)
إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَ'لِكَ خَلَقَهُمْ...}(سورة هود:
الآية118).


  • ويغلب أن يتوارث الناس الكفر والإيمان كما يتوارثون اللغات والألــوان، فإنَّ البيئات تفترض نفسها على الأجيال الناشئة فرضاً حاسماً.
  • بَيْد أنَّ هناك
    اختلافاً بين وارثة الدين اللغة، فالمرءُ يتحدَّث باللغة التي ورثها بلا
    حَرَج ولا عائق ! فهل كذلك الموقف مع الدين الموروث؟

  • هناك فروق شتى تكثر وتقلّ مع مقدار الذكاء الشخصي ومع مقدار الصحة في العقيدة الموروثة.
  • وما أظنُّ بشراً
    يخلو من أحاديث نفسية حول قيمة مواريثه كلهــا، لا سيما عند فترة النضج،
    وعندما تسنح فرصةُ للمقارنة بين معتقد وآخر..!!

وقد رأيت القرآن

  • الكريم يعرض نفسه على البشر متسللًا إلى أقصى الضمير، مُحَاوِراً كل
    الهواجس المتحركة في أعماق الِإنسان، يناجي بِرقَّة حيناً، ويخاطب بشدة
    حيناً آخر، قد يُعرض إعراضاً سريعاً ليعود على عجل، وهو في حَالي الإعراض
    والعودة يطلب من المرء أن يفكر ويتأمَّل وينصفَ ويستقيم.

  • أظنني أحصيت نحو
    120 آية قرآنية تتحدث مع خصوم الإسلام. تعالج التقاليد المؤثرة فيهم،
    وتساعد نوازع الخير التي تتمرد عليها، وتدعم العقل في عِراكِه مع الهوى،
    وتقوّي فطرةَ التوحيد وهي تصارع الشرك، وتطفئ نيرانَ العناد، وتمزق حجب
    الغفلة، وتقود الناس قوداً رفيقاً إلى ربهم!.

  • وقد
    عشت طويلًا مع هذه الآيات الكثيرة، وأحسست أنها نسائم من رحمة الله
    بالمخالفين. وكم قدَّرْت مشاعر الرفق والتلطف في قول الله لنبيِّ
    ه:


{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ }(سورة ق: الآية45).

  • إنَّ أحزاب الكفر
    تفتري الكثير على الله، وتُوغل في ضلالها، ولكنك لست حاكماً عسكرياً تعالج
    بعصاك نواصي الخاطئين! إنك معلّمٌ تحارب الجهل، ومذكِّرٌ تطارد الغفلات،
    ومعك كتابٌ دارس لِعلَلِ القلوب، خبير بمهاربها عندما تفاجأ بما لم تألف:


{فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ }(سورة ق: الآية45).

  • المشكلة في نظري أنَّ بعض الدعاة لا يدري نفاسةَ ما عنده، بل ربما كــانت قدرته على الإماتة أظهر من قدرته على الإحياء!




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إللهي لا تعذبني فأني ... مقر بالذي قد كان مني
وما لي حيلة إلا رجائي ... وعفوك إن عفوت وحسن ظني
فكم من زلة لي في البرايا ... وأنت علي ذو فضل ومن
إذا فكرت في قدمي عليها ... عضضت أناملي وقرعت سني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elaraek.yoo7.com
 
قصة الكفر والايمان واقع لانتجاهله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأرائك الاسلامية :: الاسلاميات :: القصص الاسلامية-
انتقل الى: